كلمة المدير التنفيذي

تحية البناء والعطاء والتميز

بكل الحب والوفاء، وبكل الفخر والاعتزاز، تستقبل مدرسة الحكمة طلبتها في مطلع هذا العام الدراسي، فأهلًا بكم في إحدى مؤسسات الوطن الشامخة التي نعتز بها ونفخر.

    أبناءنا الطلبة: مازلتم تحققون نجاحات باهرة، ونقلات رائدة، في مسيرتكم التعليمية، وقد ظهر ذلك جليّا في العام المنصرم حيث التطوير والتقدم والارتقاء بصورة حثيثة. أجل، لقد أثبتم قدرتكم على تحمل المسؤولية والاستعداد المتوثب لخدمة هذا الوطن العزيز علينا جميعًا.

    أبناءنا وبناتنا: إنكم في مدرسة الحكمة تنهلون من نبع علمي أدبي تربوي صافٍ ورقراق، ولكم منا كل العهد بأن تبقى إدارتكم القيادة التربوية الحكيمة، وأن يبقى أساتذتكم الهامات الحانية على طلبتها؛ كي نحقق الهدف الأسمى والتميز الأعلى الذي وضعناه نصب أعيننا ونسعى إليه جاهدين وجادين (٩٩.٩). ولكم منا كل العهد بأن تبقى الحكمة رائدة في عطائها، متفوقة في إنجازاتها، قادرة على أن تخرّج الأفواج المسلحة بالمدرسة الإماراتية الحديثة والمتوجّة بالعلوم النافعة، والأخلاق الفاضلة، والقيم النبيلة. وبكل ثقة فإننا نؤكد على أن مدرسة الحكمة ستخرّج الطالب القادر على العطاء والبحث في الأرض والفضاء، والبناء البنّاء، وتحمل المسؤولية، والاعتزاز بالهوية الوطنية والانطلاق من أجندتها التي تؤهل الطالب لمنافسة إقليمية بل دولية. إننا نؤكد بأننا سنسعى جادين لتحقيق جيل قادر على الحياة العصرية الحديثة القائمة على الكفاءة التكنولوجية، والخبرة الإدارية، والانطلاقة المجتمعية بكل ثقة وكفاءة وإبداع وابتكار واثق من قدرته على النقد البنّاء وإبداء الرأي بصورة منطقية واقعية قائمة على الأدلة والبراهين.

    أبناءنا الطلبة: إننا نعيش في عالم يتسم بالتطور والتقدم السريع في شتى المجالات وكافة الأصعدة، ومدرسة الحكمة رائدة في مواكبة كل تطور وتقدم؛ تنفيذًا للرؤى والتوجهات الرائدة من قيادتنا الحكيمة الرشيدة المعطاءة والمنبثقة من سياسة وزارة التربية والتعليم.

    وإن شاء الله ستبقى مساهمتنا كبيرة وجليلة في تطوير هذا الوطن وإجلال قيادته، وإسعاد شعبه، ونجدد العهد بأن الحكمة ستبقى صرحًا علميّا بارزًا، ومنارة علمية شامخة شاهقة، ولن يتأتّى ذلك إلا من خلال شراكة مجتمعية واسعة، ومذكرات تفاهم رائدة، إضافة إلى إعداد بيئة مدرسية متطورة مجهزة بأحدث متطلبات المدرسة الإماراتية الحديثة، وبعين ساهرة على المناهج ومواكبة كل جديد ومتطور ومُجدّ، بكفاءات علمية منتقاة ومدرّبة قادرة على العطاء بكل كفاءة واقتدار.

    وللتواصل الفاعل بأولياء الأمور دور رائد، فهم ركن أساسي في تطوير المسيرة التعليمية وتميزها، والمدرسة على تواصل مستمر ومثمر معهم. وخير ما أختم به كلمتي قوله -تعالى-: (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ) التوبة - ١٠٥

عائشة سيف المطوع
المدير التنفيذي
مدرسة الحكمة الخاصة